السيسى ينيب عبد الغفّار لافتتاح مراكز التميز لتوطين التكنولوجيا الصناعية والإنتاجية بالجامعة الألمانية بالقاهرة

أناب السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى لافتتاح مراكز التميز لتوطين التكنولوجيا الصناعية والإنتاجية بالجامعة الألمانية بالقاهرة ظهر اليوم الخميس، بحضور وزراء الإنتاج الحربى والتموين والنقل، ود.أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة، ود. ياسر حجازى رئيس الجامعة الألمانية، والسيد/كريستيان تونيس رئيس مجلس إدارة شركة  DMG MORIعلى مستوى العالم، وعدد من الوزراء السابقين، والسفراء الأفارقة، والسفير اليابانى بالقاهرة، والمدير الإقليمى للهيئة الألمانية للتبادل العلمى DAAD، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع، وممثلين عن مجلس النواب، وذلك بمقر الجامعة الألمانية بالقاهرة.وفى بداية كلمته نقل د. عبد الغفار تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذي كان يود المشاركة لولا ارتباطات عمل مسبقة تصادف موعد انعقاده، متمنيًا للجامعة دوام التوفيق والسداد، وللعلاقات المصرية الألمانية المزيد من النمو والازدهار.وأشار د. خالد عبد الغفار إلى أننا اليوم نشهد الاحتفال الذي تنظمه الجامعة الألمانية بالقاهرة بمناسبة افتتاح عدد من المنشآت والمراكز التعليمية والبحثية والتطبيقية بالجامعة وهي مراكز التميز لتوطين التكنولوجيا الصناعية والإنتاجية والتي تشمل: (مركز إفريقيا GUC/DMG-MORI للتصنيع ونقل التكنولوجيا، ومدينة الطاقة الشمسية، ومركز تصميم وتصنيع الإسطمبات)، بالإضافة إلى افتتاح مركز الطباعة الرقمية «GUC-Canon Printing Park» والذى يعد المركز الأحدث في مصر، وعلى مستوى جامعات العالم. فضلاً عن المشاركة في فعاليات مركز الهوية المصرية، ومراسم تسليم حقوق استخدام الهوية البصرية لمدينة شرم الشيخ للسيد اللواء/ خالد فودة – محافظ جنوب سيناء.وأكد د. عبد الغفار أن الجامعة الألمانية تعد جزءا من منظومة التعليم الخاص المتميز، فهى تهتم بالتعليم والتدريب والبحث العلمى، وتقوم بتأهيل الطلاب لسوق العمل، مشيراً إلى أن افتتاح هذه المنشآت الأكاديمية والبحثية يعد إضافة لمنظومة التعليم فى مصر، ويعكس مقدار الزخم الأكاديمي والبحثي والثقافي الذي أصبحت تمثله الجامعة الألمانية التي أنشئت عام 2002 لتكون نافذة يطل منها كلا الشعبين على ثقافة الآخر،

ووسيلة لتحقيق مزيد من التواصل والتفاعل الإيجابي في المجال التعليمي والبحث والتكنولوجي، وأداة لنقل وتوطين الخبرات الألمانية المميزة في مختلف المجالات الأكاديمية والتقنية انطلاقًا مما يربط بين البلدين من علاقات ترتقي من مرتبة التعاون الثنائي إلى آفاق عريضة من الشراكة على كافة الأصعدة، وفي القلب منها التعليم العالي والبحث العلمي والتكنولوجيا.وأضاف د. خالد عبد الغفار أن نوعية المراكز والمنشآت التي نحن بصدد افتتاحها تعطي الحدث مزيدًا من الأهمية، فهناك مركز متخصص للتصنيع ونقل التكنولوجيا يوجه خدماته إلى المحيط الأفريقي، والذى يأتي افتتاحه متناغمًا مع ما تحظى به القارة السمراء من اهتمام على الأجندة الدولية، وفي الوقت نفسه يأتي متناغمًا مع ما توليه مصر من أهمية قصوى لمحيطها الأفريقي، مشيراً إلى أن هناك أيضًا مركز الهوية المصرية الذي أنشئ بتكليف من السيد رئيس الجمهورية في أغسطس 2018 ويشارك فيه حاليًا أكثر من 3 آلاف أستاذ وطالب مصري وألماني، والتي تأتي لتكون قنوات جديدة تضاف إلى قنوات التواصل بين البلدين.واختتم د. عبد الغفار كلمته متمنياً التوفيق للجامعة في أداء رسالتها الأكاديمية والثقافية والمجتمعية النبيلة، مؤكداً على توطيد أواصر الصداقة التي تربط بين مصر وألمانيا واليابان، معرباً عن تطلعه لمزيد من الدعم فى مجال التعليم التكنولوجى من خلال تدريب الكوادر البشرية بالمعاهد المصرية.ومن جانبه أكد د. أشرف منصور على أننا اليوم نحتفل بافتتاح مراكز تميز متعددة فى مجالات مختلفة بالتعاون مع شركة DMG MORI، مشيراً إلى أنه سيتم افتتاح مركز الطباعة الرقمية والذى يضم التكنولوجيا الوحيدة فى مصر والمنطقة كنموذج جديد للطباعة، وكذلك صناعة البلاستيك والاسطمبات، وأكبر مركز بحثى لحلول الطاقة الشمسية والذى يعمل بـ(5) أنظمة بالتعاون مع شركة DMG MORI مما يساعد على تحقيق التنمية لمصر وإفريقيا، مضيفاً أن أحد أهم مبادئ إنشاء الجامعة هو مبدأ الاتاحة، فجميع محافظات مصر مثلت فى 470 منحة للمتفوقين على مستوى الجمهورية، موضحاً أنه تم الاتفاق على الجانب الألمانى على إتاحة التعليم للمتفوقين، وسيتم تطبيق مبدأ الإتاحة أيضاً على التكنولوجيا، فالجامعة تتيح التعليم والبحث العلمى والتدريب للمواطن العربى والإفريقى.كما أشادت السيدة/ إيزابيلا مارى المدير الإقليمى للهيئة الألمانية للتبادل العلمى DAAD فى كلمتها بالجامعة الألمانية التى تمثل التعليم العالمى المتميز، مشيرة إلى دعمها للجامعة كنموذج لصداقة والمشاركة بين مصر وألمانيا، والذى يعكس الدمج المتميز بين التعليم والبحث العلمى والتواصل  بين الحضارتين، مؤكدة أن الجامعة الألمانية تقدم اليوم المزيد من الإثراء التكنولوجى بنقل التكنولوجيا عبر القارات بما يعود بالنفع على جميع الأطراف العربية والإفريقية والعالمية، فهى بمثابة بوابة لمصر وإفريقيا والشرق الأوسط.ومن جانبه أكد كرستيان تونيس رئيس مجلس إدارة الشركة على التعاون المثمر مع الجامعة الألمانية فى مصر والذى يعود لـ13 عاما، مشيراً إلى أن شركة DMG MORI توفر ماكينات متقدمة لشتى أنواع التطبيقات، مؤكداً حرصه على دعم مصر للتقدم، مشيداً بمقابلته بالرئيس عبد الفتاح السيسى والتى تعكس أن مصر فى طريقها للتكنولوجيا والتطوير،  وسيكون هناك مستقبل بتاهر، مضيفاً أن مصر بها الإمكانيات التى تقود للنجاح والتى تتمثل فى العمال المتدربين.واستعرض كرستيان تونيس الإمكانيات التكنولوجية التى توفرها الشركة وماكيناتها للنهوض بالتكنولوجيا، حيث توفر (42) نوعا من الصناعة التى تقدم التكنولوجيا والحلول لها، كما توفر إمكانياتها للشركاء لتحقيق الربح والتكنولوجيا، مؤكداً على ضرورة وجود تصنيع محلى، وتوفير المزيد من الأدوات، وتدريب الشباب لمواكبة احتياجات سوق العمل، والاهتمام بالتعليم الفنى والمهنى والمتخصص فى التكنولوجيا، مشيراً إلى أن الشركة تدرب 25 ألف عامل سنوياً.وعلى هامش فعاليات الافتتاح قدمت الجامعة الألمانية وشركة DMG MORI منحا لتدريب المدربين لتأهيل ألف عامل ومهندس فى مصر وإفريقيا والدول العربية.كما شهد د. خالد عبد الغفار مراسم توقيع اتفاقيتى تعاون (الأولى) بين مصنع أبو زعبل للصناعات الهندسية التابع لوزارة الإنتاج الحربى، وشركة DMG MORI، و(الثانية) بين الجامعة الألمانية والهيئة العربية للتصنيع. وافتتح د. خالد عبد الغفار مراكز التميز لتوطين التكنولوجيا الصناعية والإنتاجية والتي تشمل: (مركز إفريقيا GUC/DMG-MORI للتصنيع ونقل التكنولوجيا، ومدينة الطاقة الشمسية، ومركز تصميم وتصنيع الإسطمبات)، بالإضافة إلى افتتاح مركز الطباعة الرقمية «GUC-Canon Printing Park» والذى يعد المركز الأحدث في مصر، وعلى مستوى جامعات العالم، وقام بزيارة مركز الهوية المصرية يقوم بتنفيذ مشروعات الهوية التى تنفذها الجامعة الألمانية لمصر فى عدة قطاعات ومحاور مختلفة منها: المواصلات، والمزارات الأثرية، والإنشاءات، والشوارع الرئيسية، وغيرها.شارك فى فعاليات الافتتاح نخبة من الأساتذة والعلماء والشخصيات العامة المرموقة من مصر وألمانيا.جدير بالذكر أن مركز إفريقيا GUC/DMG-MORI للتصنيع ونقل التكنولوجيا أنشأ بالتعاون بين الجامعة الألمانية وشركة DMG-MORI، حيث يقدم حلولا وخدمات صناعية متطورة باستخدام أحدث التكنولوجيات العالمية ومؤهل لتصنيع المنتجات الدقيقة وبأحجام كبيرة وجودة إنتاج عالية. وفيما يتعلق بمدينة الطاقة الشمسية فهى تعد مركز تميز بحثى متكامل حيث تقدم حلولا للطاقة المتجددة والأنظمة الهجينة، وأول محطة شحن متحركة فى الشرق الأوسط، بالإضافة إلى أحدث التقنيات للبحث والتطوير، وتشمل عدة أنواع متطورة من وحدات تحويل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح إلى طاقة كهربية نظيفة، فضلا عن وجود وحدات تخزين متطورة.  كما يضم مركز تصميم وتصنيع الإسطمبات أحدث الاتجاهات والابتكارات فى مجال تصنيع الاسطمبات ونقل التكنولوجيا الرقمية الحديثة، حيث يقوم على شراكة متعددة الأطراف للصناعة الألمانية واليابانية فى مجال تصميم وتصنيع الاسطمبات، وكذلك جميع الصناعات البلاستيكية والمعدنية اللازمة لكافة الصناعات مثل صناعة السيارات والغذاء والإلكترونيات والأثاث وغيرها.

عن إنطلاقة مصرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*