كيف يفكر المستثمر الناجح؟

البدء في الإستثمار أو تشغيل رؤوس الأموال أو الأصول موضوع هام جدا و الكثير يفكرون في تمويل مشروعات أو أشخاص بدلا من البدء في إنشاء مشروع بأنفسهم و ذلك محاولة للحصول على أفضل الخبرات في إدارة رؤوس الأموال و تقليل المخاطر.
و لكن قد تكون هناك مخاطر أخرى عندما تستثمر مع أحد الشركات أو المشروعات يجب أن يكون المستثمر الناجح على دراية بها و أن يقوم بواجبه جيدا في الدراسة و الفهم لهذه المخاطر:

لا يستثمر في مشروعات أو الشركات الناشئة لا تعرفها جيدا حتى و إن كان العائد مجز : في زخم موجة الشركات الناشئة الصاعدة بقوة قد تغري المستثمرين بالدخول برؤوس أموالهم للإستثمار بها أملا في تحقيق العوائد العالية، قد تستطيع المشروعات الإبتكارية أو الشركات الناشئة بالفعل تحقيق عائد كبير و لكن أيضا قد تحمل مخاطر كبيرة
يستثمر في المشروعات المعروفة : من الأفضل أن يكون المستثمر على دراية بالمشروع الذي سيستثمر فيه، و طبيعة السوق و المنافسين و الفرص المحتملة و المخاطر يجب أن يكون واعيا بالتحديات المختلفة و إيجابيات و سلبيات هذا المشروع حتى لا يحدث ما يفاجئه و قد يسبب خسارة أمواله.
معرفة كيف يجني المشروع هذا المال : من الأشياء الهامة التي يجب أن يعلم بها المستثمر هو الكيفية التي يجني بها هذا المشروع المال و كيفية تحقيقه للأرباح من خلال جمع المعلومات اللازمة عن المشروع و عن السوق
يشارك بحصىة معقولة لا تندفع بكل ما تملك حتى لا تخسر كل شئ : إدارة رأس المال هو أول خطوة للمستثمر الناجح، فلا يجب أن يندفع المستثمر للإستثمار بكل رأس ماله، حتى و إن كان هذه المشروع مضمون

عن إنطلاقة مصرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*