محافظا بني سويف والشرقية يشيدان بالتجربة الفريدة لمؤسسة سيكم وجامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة

أستقبل السيد حلمى أبو العيش، رئيس مجلس إدارة مؤسسة سيكم، ورئيس مجلس أمناء جامعة هليوبوليس، اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية والمهندس شريف حبيب محافظ بني سويف، وذلك بمزرعة ومؤسسة سيكم طريق مصر بلبيس، حيث زارا المحافظين مجموعة شركات  الأعشاب الطبية بمركز ومدينة بلبيس للإطلاع على التجربة الناجحة التي حققتها مؤسسة سيكم في مجال الزراعة الحيوية والمستحضرات الطبية والخدمات البيئية وتكنولوجيا المعلومات، وانهى محافظ بنى سويف جولته بزيارة جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة، وذلك بحضور الدكتور يسرى هاشم، رئيس الجامعة، والدكتورة قدرية عبد المتعال، رئيس قطاع البحوث والتطوير بالجامعة، والدكتور عمر رمزى، عميد كلية إدارة الأعمال، والدكتورة رشا الخولى، عميد كلية الهندسة، والدكتور رزق حمودة، وكيل كلية الهندسة، والدكتورة مها سلامة، وكيل كلية الصيدلة، والسيد محمد حجازى، المستشار الاعلامى للجامعة.

وأكد محافظ الشرقية، أن مجموعة سيكم استطاعت بناء نوع جديد من المجتمعات، وإقامة مزرعة للإنتاج الحيوي في رمال الصحراء، تضم كافة الخدمات الصحية المتكاملة لكل العاملين بها والمجتمع المحيط، وتوفر الخدمات التعليمية لأبنائهم في مؤسسة تعليمية تطبق نظم التعليم الحديثة، بما يعكس الاهتمام بالتنمية الإنسانية والاستثمار الأمثل في البشر.

من جهته، أشاد محافظ بني سويف بمنظوومة العمل الناجحة للمجموعة، والتى استطاعت تحقيق تنمية مستدامة للفرد والمجتمع، قائلا: ” نسعى للاستفادة منها في محافظة بني سويف لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، من خلال الزيارات المتبادلة للإطلاع على أحدث النظم المتبعه في المنظومة بهدف نجاحها في محافظة الشرقية”.

بحث المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف، تنفيذ مشروع تصنيع السماد العضوي من المخلفات النباتية والحيوانية، موجهًا باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ أول مشروع على أرض بني سويف، خاصة وأن تكلفته لا تعتبر كبيرة، ويوفر العديد من فرص العمل، ويدعم التوجه نحو الزراعة الحيوية بدون أسمدة معدنية، فضلًا عن تأثيره الكبير على تخليص البيئة من التلوث الناتج عن تراكم المخلفات بشكل أمن واقتصادي مع صعوبة التخلص منها بشكل نهائي.

وأكد المحافظ، أن هذا المشروع يحمل العديد من العوائد الاقتصادية والمجتمعية، خاصة في مجال توفير أفاق استثمارية جديدة،وقطاع فرص العمل، وانتاج سماد عضوي من المخلفات التي تسبب تلوث البيئة من خلال منظومة لإعادة التدوير، مما يدفع بجهود التنمية المستدامة بشكل عملي ومفيد بيئيًا واقتصاديًا.

وأمر محافظ بنى سويف أعضاء لجنة التنمية المستدامة بالمحافظة بدراسة تنفيذ المشروع وآليات دعم الشباب للتوسع في مثل هذه المشروعات المنتجة التي تستخدم الموارد المتاحة، ويقوم على إعادة التدوير بما يحقق أعلى قيمة مضافة وعوائد متنوعة على كافة المستويات خاصة البيئة وتوفير فرص العمل.

كما بحث المحافظ مع مسؤولي المؤسسة آليات الاستفادة من خبراتها في إقامة ورش لتصنيع سخانات الطاقة الشمسية بالمدارس الفنية لتوفير فرص عمل حقيقية للشباب وطلاب هذه المدارس، حيث يدعم هذه التوجه تطبيق نموذج عملي لإستخدام الطاقة البديلة في الأغراض الحيايتة في مختلف المجالات، موجهًا مسؤولى الزراعة والري والجهات المعنية بالمحافظة بدراسة الأليات العملية والعاجلة لاستخدام الطاقة الشمسية في تشغيل طلمبات الري.

وناقش محافظ بني سويف إمكانية التصنيع المحلي بنسبة 100% لهذا النوع من السخانات، والذي سيوفر مزيد من فرص العمل، مع خفض التكلفة خاصة مع الاعتماد على المكونات المحلية المتوافرة وبآيدي عاملة مصرية، مؤكدًا أن المحافظة تعمل بمفهوم ورؤية محددة تعتمد على تشجيع الانتاج والمنتج المحلى، والسعي لتحقيق أعلى سلسلة ممكنة من القيمة المضافة وتوفير فرص عمل للشباب وبذلك يتحسن مستوى حياة المواطن بشكل مباشر.

وأوضح الأستاذ حلمي أبو العيش، رئيس مجلس إدارة مؤسسة سيكم، إن مشروع الكومبوست ضمن مشروع المؤسسة لتحقيق التنمية المستدامة، وهو ما نجحت فيه المؤسسة بالفعل على مساحة 400 فدان، حيث يعد مشروع إعادة تدوير المخلفات النباتية والحيوانية بمثابة الثروة، فانتاج 5 آلاف طن سنويًا من السماد العضوي يخلصنا من 15 ألف طن مخلفات نباتية وحيوانية، ويتطلب ذلك كومبوست ومفرمة ولودر صغير وتكلفة المشروع لا يتعدى المليون جنيه، وهو ما يسهل من عملية تنفيذه، خاصة ولو تبنته مجموعة من الشباب.

عن إنطلاقة مصرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*