وزيرا التعليم العالى و التربية والتعليم يقدمان عرضاً مشتركاً حول دور التعليم فى إعداد قادة المستقبل

فى إطار فعاليات منتدى شباب العالم 2018 بمدينة شرم الشيخ برعاية وتشريف السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، ومشاركة أكثر من 5 آلاف شاب وفتاة من 160 دولة حول العالم، قدم   د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، ود.طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني عرضا  مشتركا  حول التعليم وإعداد القادة للمستقبل.
استعرض د. خالد عبد الغفار فى عرضه التقديمى استراتيجية وزارة التعليم العالى والبحث العلمى والتى ترتكز على عدة محاور مهمة، منها: إتاحة التعليم العالى، وجودة التعليم العالى، والتنافسية الدولية، والبرامج الحديثة، وتطوير نظم التقييم، واستخدام التكنولوجيا، وتطوير أداء المستشفيات الجامعية فى خدمة المجتمع، والبحث العلمى والابتكار.
وأوضح الوزير أن الفترة القادمة ستشهد توسعًا في 22 مشروعًا تعمل عليهم الوزارة فى التعليم الجامعى الحكومى والخاص من خلال إنشاء جامعات دولية، وأهلية، وتكنولوجية جديدة، فضلاً عن النهوض بالمراكز والمعاهد والهيئات البحثية التابعة للوزارة، وكذلك تفعيل دور الوزارة فى خدمة المجتمع، بالإضافة إلى وضع منظومة متكاملة للأنشطة الثقافية والعلمية والرياضية بمؤسسات التعليم العالى المختلفة.
وأوضح الوزير أن تحقيق إتاحة التعليم يتم من خلال توفير بنية تحتية متميزة بإنشاء 4 جامعات جديدة حكومية، وكذا إنشاء جامعات أهلية، مؤكداً الاهتمام بجودة العملية التعليمية من خلال تطوير برامج التعليم العالي، وتحديث قطاعات (الطب، والهندسة ، والتربية)، مشيراً إلى أنه تمت الموافقة على إنشاء 8 جامعات تكنولوجية جديدة، وقد تم البدء في إنشاء 3 جامعات تكنولوجية.
وحول دور الوزارة فى النهوض بالاقتصاد القومى، أوضح الوزير أن هناك عدة محاور أساسية تتمثل فى تأهيل الشباب للفوز بفرص عمل إقليمية ودولية، وتوفير الكوادر اللازمة لخطط التنمية المحلية، ودعم وتشجيع المشروعات البحثية والابتكارية الدولية المشتركة، وتمويل البحوث الموجهة لتلبية احتياجات الصناعة الدولية، وجذب الطلاب الوافدين، وتوفير شراكات دولية تدعم البعثات العلمية.
وأشار د. عبد الغفار إلى زيادة عدد الجامعات المصرية المدرجة فى تصنيف التايمز “Times Higher Education” البريطاني ليصل إلى ١٩ جامعة مصرية بين أفضل ١٢٠٠ جامعة شملها التصنيف، مؤكداً اهتمام الوزارة بخطة إنشاء فروع للجامعات الأجنبية بالعاصمة الإدارية الجديدة للمساهمة في تنفيذ الاستراتيجية القومية للتعليم العالي، وتحقيق المزيد من التنوع والتنافسية والجودة في منظومة التعليم العالي في مصر.
وفيما يتعلق باستراتيجية البحث العلمى، أشار د. عبد الغفار إلى أنها تقوم على زيادة النشر العلمى المتميز، ورفع ترتيب مصر فى مؤشر الابتكار العالمى، وتحسين المساهمة فى حل قضايا الدولة والصناعة فى المجالات ذات الأولوية وهى: الطاقة، والصحة، والمياه، والزراعة، والتعليم، موضحاً صدور قانون حوافز الابتكار.
واستعرض الوزير أيضاً بعض نماذج من مشروعات رواد الأعمال فى الحاضنات المختلفة، والتى بلغ عددها 17 حاضنة بتمويل قدره 43.7 مليون جنيه، مشيراً إلى أن الشركات المحتضنة بلغ عددها 83 شركة، وتم تدريب 1202 شاب فى مختلف محافظات مصر.
وفيما يتعلق بمسابقة أفضل جامعة مصرية لعام 2018 بمبادرة السيد رئيس الجمهورية، أشار د. عبد الغفار إلى أن معايير التقييم تشمل: البنية التحتية لكل جامعة من حيث جاهزية القاعات الدراسية والمعامل وأماكن التدريب، والشكل الجمالى للجامعة، والمستوى الأكاديمى من حيث النشر العلمى، ونسبة الطلاب لأعضاء هيئة التدريس، وموقعها على الإنترنت، ومدى قدرة الجامعة على تدبير موارد ذاتية لتغطية نفقاتها، والتواصل بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، والرعاية المادية والإجتماعية والطبية والأنشطة الطلابية التى تقدمها لطلابها، وانتظام وانضباط الدراسة، وإسهامات الجامعة فى خدمة المجتمع وتنمية البيئة المحيطة.
وأعلن وزير التعليم العالى والبحث العلمى فوز جامعة كفر الشيخ بالمركز الأول وجامعة أسيوط بالمركز الثانى وجامعة المنصورة بالمركز الثالث.

عن إنطلاقة مصرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*