وزير التعليم العالي يشهد فعاليات يوم العلوم الألماني تحت عنوان “خلق فرص عبر العولمة”

أكد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي على الدور المهم الذي تضطلع به هيئة التبادل العلمي الألمانية DAAD  في تقديم المنح الدراسية للباحثين والأكاديميين المصريين، مشيدا بالعلاقات الوطيدة التي تجمع مصر وألمانيا في جميع المجالات، وبصفة خاصة المجالات العلمية والبحثية، جاء ذلك على هامش فعاليات الحفل الختامي ليوم العلوم الألماني، الذي نظمته هيئة التبادل العلمي الألمانية DAAD مساء أمس الأربعاء للعام السابع على التوالي تحت عنوان “خلق فرص عبر العولمة”، تحت رعاية السيد/ يوليوس جورج لوى السفير الألماني بالقاهرة، وبحضور السيد/ رومان لوكاشايتر مدير المكتب الإقليمي لهيئة التبادل العلمي الألمانية، وذلك بمقر الهيئة.
 
وأضاف د. عبد الغفار أن مصر وألمانيا لديهما تاريخ طويل من التعاون العلمي في العديد من المجالات العلمية والبحثية، مشيرا إلى العام المصري الألماني للعلوم والتكنولوجيا 2007، وأوجه التعاون بين الوزارة والهيئة الألمانية للتبادل العلمي في التمويل المشترك لتقديم منح دراسية طويلة الأجل للحصول على درجة الدكتوراه من كبرى الجامعات الألمانية، فضلا عن المنح قصيرة الأجل لجمع المادة العلمية.
 
وأشاد الوزير بفعاليات هذه الاحتفالية التي ضمت 350 باحثا مصريا للتعرف على أنظمة التعليم والمنح المتاحة للدراسة في الجامعات الألمانية، وكذلك الرد على كافة الاستفسارات الخاصة بالباحثين، وخطوات التقدم للحصول على المنح في مختلف التخصصات العلمية، بالإضافة إلي قيام الأساتذة الألمان من بعض الجامعات الألمانية بتوضيح طبيعة الدراسة في ألمانيا أمام الباحثين المشاركين في هذه  الاحتفالية.
 
وأشار الوزير إلى أن ألمانيا من الدول المفضلة لدى الباحثين المصريين لما تقدمه من تسهيلات لهم، بالإضافة إلى جودة النظام التعليمي في الجامعات الألمانية، مشيرا إلى أن هناك 112 باحثا مصريا يدرسون في ألمانيا حاليا في إطار برنامج منح دكتوراه طويلة الأجل GERLS ، موضحا أن برنامج التعاون المصري الألماني في مجال المنح أثمر عن تخريج أكثر من 700 باحثا حتى الآن منذ تدشين البرنامج عام 2008.
 
ومن جانبه قال السيد/ رومان لوكاشايتر مدير المكتب الإقليمي للهيئة الألمانية للتبادل العلمي في القاهرة أن بلاده تشجع الباحثين المصريين على التقدم للمنح التي تقدمها الجامعات الألمانية، مؤكدا أن الاستراتيجية الألمانية للعلوم تتركز على التغلب على التحديات الدولية مثل التغير المناخي، وأمن الغذاء، والطاقة المتجددة، ودعم التنمية في الدول النامية، مشيدا بالتعاون البناء مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية في تعزيز العلوم والتكنولوجيا، والذي تجسد في أكثر من 60 برنامجا للتعاون العلمي بين مصر وألمانيا. 
 
وفي ختام فعاليات الحفل قدم الوزير درع وزارة التعليم العالي للسيد/ رومان لوكاشايتر تقديرا منه على ما قدمه من جهود لتعزيز التعاون المصري الألماني في مجال العلوم والتكنولوجيا، وبمناسبة انتهاء فترة رئاسته للمكتب الإقليمي لهيئة التبادل العلمي الألمانية DAAD.
 
حضر الاحتفالية د. عمرو عدلي نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. كاميليا صبحي القائم بعمل رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ود. محمد علي صالح رئيس الإدارة المركزية للبعثات، ود.محمد الطيب معاون الوزير للشئون الفنية.

عن إنطلاقة مصرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*